Eclectic Notes on Performance

Returning to the tradition of Syllabary B as a core text of cuneiform education of the late periods, we need a way to explain how patterns of stability and variance are generated within the tradition of reading and writing. If the notion of scribal performance seems promising (and the premise of the project is that it is), it might be helpful to explain what that might mean. The following is meant to collect some scattered notes on approaches that seem particularly useful. Comments and corrections are most welcome.

Continuer la lecture de « Eclectic Notes on Performance »

من بابل إلى دينجل

  لعل إحدى السمات الأكثر إثارة للفضول، ضمن النصوص المدرسية التي تعود إلى الألف الأول ق.م، هي التجاور المتكرر لنصوص عديدة مرتبطة بالتعليم الابتدائي مع ابتهالات موجهة إلى نابو، ابن مردوك، إله الكتابة والحكمة. وخير مثال على ذلك هو الرقيم EAH 197 الذي يحتوي على الجانب الأمامي منه خمسة نصوص مرتبة وفق المنهج الدراسي .
1) تمرينات أساسية على كتابة أجزاء العلامات المسمارية (العمودية والأفقية والمائلة) .
2) العلامة المسمارية A مكررةً .
3) م قتطفات من قائمتي العلامات المقطعية A و B .
4) السطور التسعة الأولى من قائمة الآلهة An = Anum .
5) السطور السبعة الأولى من القائمة الموسوعية الكبرى Ur5-ra = ḫubullu 1 .

أما الجانب الخلفي منه فهو مخصص للابتهال الذي يبدأ بما يأتي :
” إلى نابو، الابن [الممجد …، الذي] يجمع جميع الشعائر معاً […]، كاتب كل [ما…] . ”
تتضح الطبيعة التكريسية/التخصيصية للنص وموضوعه في النهاية، إذ يطلب الناسخ بِل إريب Bel-erib من الرقيم نفسه أن يشفع له :
“يا رقيمي، عندما تدخل (إلى المعبد)؛ اشفع وبارك بِل-[إريب، ابن] بِل-[أوبليسو Bel-[uballissu ، سليل إتيرو Etiru ، الذي سيده هو نابو. (يا) نابو! [ لترحم (؟)…].”
على الرغم من اكتشاف هذا النوع من التكريس ضمن قوائم العلامات الأولية في العديد من المدن ، ولآلهة مختلفة ، إلا أنه يرتبط بشكل خاص بمعبد نابوـ شا ـ خارِ Nabu-sha-Hare في بابل الذي يعود إلى أواخر القرن السابع . السادس ق.م ، حيث كشفت التنقيبات عن مئات النصوص المدرسية المضمنة في جدران المعبد . 2

تذكر بعض الرقم تواريخ عملية التكريس، وهي اليوم الرابع أو الثامن عشر من شهر كسليف، مما يشير إلى أن التكريس تم معاً في مناسبة خاصة. غالباً ما أُعيد استخدام الرقم كمواد في أماكن أخرى؛ كما تم تجاهل قسم منها، ويبدو أن السياق الأثري هنا كان متعمداً؛ فقد دفعت أوليات الإتقان لدى الكتبة إلى تشكيل الآجرات نفسها التي بُني المعبد بها.

  إن البحث عن مشابهات لاستخدام مثل هذه العلامات المقطعية في نصوص تكريسية أعادني إلى النصوص التي تتألف من حروف أبجدية مكتوبة أو منقوشة بالترتيب . 3 مع بعض الاستثناءات؛ نميل إلى تفسير سبب رغبة أي شخص في كتابة الحروف الأبجدية وحدها بأحد السببين الآتيين : ـ الأول هو التعليم، وهو الأكثر شيوعاً، حيث استخدم النص لتعلم الكتابة. وكان الموقع الذي عُثر عليه، أو المادة التي كان منقوشاً عليها، ذا صلة بالمدرسة. هذا هو التفسير المقدم، على سبيل المثال، للنقش الصخري الداداني JSLih 158 ، الذي حدده لأول مرة والتر مولر Walter W. Müller ؛ وللنقش الأبجدي المدون على قطعة قرص حجرية من تل حلف (BM 1920,1211.470) ؛ أو لمخطوطة سريانية من تكريت في العراق، تعود للقرن الثامن/التاسع الميلادي؛ نشرها أمير حراق . 4 التفسير الشائع الآخر هو الذي تناوله فرانز دورنسيف Franz Dornseiff بشكل موسع، في سنة 1922 ( الطبعة الثانية 1926 ) ، ويرى أن الأبجدية تمثل نوعاً من “السحر”، غالباً ما استُخدم لدرء خطر الأرواح الشريرة . 5 وهذا هو التفسير المفضل، على سبيل المثال، لدى أليس بيج دي فاتي Alice Bij de Vaate في مناقشتها للنقوش الأبجدية الموجودة في المدافن اليهودية ضمن مقبرة بيت شعاريم، وقد استنتجت أن “القبر مكان غريب، لجأ إليه المرء ليؤدي واجباته المنزلية” . 6

وكلا التفسيرين غير مناسب للعلامات المقطعية الموجودة في معبد نابوـ شا ـ خارِ. ومع ذلك، هناك حالتان على الأقل تشيران إلى أن التكريس لم يكن فريداً من نوعه هناك. نشر أحمد الجلاد وعلي المناصر نقشاً مكتوباً على لوح حجري من البازلت، تم العثور عليه في “وادي الحشاد”، على بعد نحو 45 كم شمال شرقي “الصفوي” بالقرب من الحدود الشمالية الشرقية للأردن، يضم نصين بالكتابة الثمودية ب، هما نقش بناء وابتهال، و آخر يعرض حروفاً أبجدية وفق الترتيب: هـ ل ح م . 7 ولو تركنا اللغات السامية جانباً، ودققنا في الشواهد المكتشفة في البحر الأبيض المتوسط سنجد مثالاً آخر، ناقشته كاثرين ماكدونالد مؤخراً. لقد عُثر على مجموعة من ألواح الكتابة البرونزية وأقلام الكتابة في حرم Este-Baratella في منطقة فينيتو Veneto ، يعود تاريخها إلى ما بين نحو 350–150 .ق.م تجمع هذه النقوش بين تكريسات نذرية للإلهة ريتيا Reitia وحروف أبجدية وتمرينات كتابية أخرى . 8

  وثمة مشابه آخر عُثر عليه في مكان أبعد قليلاً، في شبه جزيرة دينجل Dingle في جنوب غربي إيرلندا، ضمن أنقاض كنيسة سيل ماويلتشيادير Cill Maoilchéadair . 9

Alphabet Inscription from Cill Maoilchéadair

لقد زرت الموقع لأول مرة منذ عدة سنوات، في الأيام التي كان فيها الدلفين Fungie لا يزال يمرح في المياه قبالة شبه جزيرة دينجل، وكان قد أُقيم تمثال له. من المحتمل أن تاريخ بقايا الكنيسة الحالية، التي ظلت في حالة خراب منذ فترة طويلة، يعود إلى القرن الثاني عشر الميلادي تقريباً، على الرغم من أن الموقع يبدو أنه كان قيد الاستخدام قبل ذلك بكثير. كان بمنزلة كنيسة للحج لفترة طويلة على طول طريق Cosán na Naomh ، طريق القديس إلى جبل Brandon. بجوار مدخل الكنيسة يوجد عمود منقوش، من الحجر الجيري. في المنتصف يوجد الاختصار DNI المعبر عن domini “للسيد” ، محاطًا بحروف أبجدية : [.]⸢B⸣CDEFGHIKLMN على اليسار ، TUX[..]E/T على اليمين. من المحتمل أن تكون الحروف الأخيرة عبارة عن الرمز & المعبر عن et بمعنى “و “. 10

وتدفع الأنماط الكتابية القديمة إلى تأريخ القطعة الحجرية بالقرن السادس، أو بداية السابع الميلادي، بعد تاريخ القديس بريندان Saint Brendan الذي كان من المفترض أن يزوره الحجاج، وبالتأكيد قبل القديس ماولستير Saint Maolcethair الذي سُميت الكنيسة نفسها باسمه. يُعد نقش كنيسة سيل ماويلتشيادير الأقدم، ولكنه ليس النقش الأبجدي الوحيد المرتبط بالكنائس المبكرة في الجزر البريطانية. . الهيئة الملكية للآثار القديمة والتاريخية في اسكتلندا. من كنيسة Lochgoilhead في اسكتلندا، لدينا نقش أبجدي مع آخر بالنمط الكتابي المعروف بتسمية أوغهام ogham ، مدون على عمود من الحجر الرملي، عُثر عليه في تسعينيات القرن الماضي . 11 وتشير إليزابيث أكاشه وكاثرين فورسيث Elisabeth Okasha – Katherine Forsyth ، في البحث الذي نشرتا النقش فيه إلى أنه ربما يقدم دليلاً على وجود مدرسة محلية (وهو التفسير نفسه الذي قدمه لي سائق سيارة أجرة ومرشد سياحي لطيف للغاية، أشعر بالخجل من نسيان اسمه). يمكن التفكير أيضاً في أنه يأتي ضمن سياق جنائزي: يبدو أن الحجر نُقل عدة مرات على مر السنين، ومن المؤكد أنه وُضع في الأصل بعيداً عن المدخل . ولكن جيلبرت ماركوس Gilbert Márkus يطرح رأياً آخر ، ويشير إلى عدة فقرات ترتبط فيها الأبجدية بالكنيسة. على سبيل المثال، جاء عن القديس باتريك في الفقرة §54 من الكتاب Historia Brittonum المنسوب إلى نينيوس Nennius من القرن التاسع الميلادي ما يأتي : 12

"لقد كتب [باتريك] ثلاثمئة وخمساً وستين أبجدية... كما أسس العدد نفسه من الكنائس؛ ثلاثمئة وخمساً وستين. ورسم ثلاثمئة وخمسة وستين أسقفاً..."

  إحدى طرق قراءة هذا الكلام هي ربطه بالاستخدام الأبجدي المعروف من شعائر تكريس الكنائس اللاحقة، فقد كان الأسقف ـ خلال إحدى شعائر التكريس المعروفة بشكل لا لبس فيه ضمن التقاليد الشائعة في الامبراطورية الغالية Gallic ، منذ حوالي القرن التاسع الميلادي ـ يؤشر الحروف الهجائية اللاتينية واليونانية على صليب مرسوم برمادٍ ملقى على الأرض . 13 ومع ذلك، بحسب رأي ماركوس؛ يبدو أن الارتباط الأساسي للحروف لدى باتريك، المعبر عنه في المقطع الذي كتبه نينيوس، هو ارتباط مشترك يتمثل في أن المبادئ الأولية لمعرفة القراءة والكتابة استُخدمت كمختصرات لمجمل تعاليم الإيمان، أي عقيدة الإيمان التي من المفترض أن يمثلها المبنى (ويتحكم فيها)، والتي يشكل المبنى الرابطة المادية لها .

  غالبًا ما كانت تقاليد بلاد الرافدين واضحة في ربط الأساسيات بالأهداف الأوسع للتعليم، وقد تم التعبير عن ذلك بشكل واضح في السطر الثاني عشر من نص الحوار المدرسي “نص الامتحانات أ” بالقول: “إن بداية فن الكتابة هي مسمار واحد”. 14 ويوسع الرقيم الآشوري الوسيط KAR 4 هذه الدلالة الرمزية من خلال الجمع بين جزء من نص مدرسي آخر، هو المقطع الأبجدي A ، الموجود على اليسار، والنص ثنائي اللغة (السومري-الأكدي) لأسطورة الخلق، الموجود على اليمين؛ حيث نجد أن التجاور يشمل كل مراحل إتقان الكتابة، بدءاً من العلامات الأساسية للكتابة المسمارية حتى خلق الكون . 15 وبالمعنى نفسه؛ كان بإمكان الطلاب والكتبة من جميع المستويات أن يكرسوا القوائم الكتابية المقطعية ـ التي شكلت العمود الفقري لتعليم الكتابة المسمارية ـ للآلهة، لتكون رموزاً دالة على إتقانهم وبراعتهم في الكتابة. على الرغم من وجود اختلافات واضحة في السياق الديني، فإن كنيسة سيل ماويلتشيادير هي مثال آخر لإظهار أن الارتباطات الرمزية ليست فريدة من نوعها. وهي تذكير لطيف أيضاً، في هذه العطلة الشتوية، بأن الإجازات تستحق في بعض الأحيان أخذها .

 

  1. Antoine Cavigneaux, “Un Colophon de Type Nabû ša Ḫarê,” Acta Sumerologica Journal 18 (1996): 23–29; Petra Gesche, Schulunterricht in Babylonien im ersten Jahrtausend v. Chr., AOAT 275 (Münster: Ugarit-Verlag, 2001), 153–166. []
  2. S. Maul, “tikip santakki mala bašmu…: Anstelle eines Vorworts,” in Festschrift für Rykle Borger zu seinem 65. Geburtstag am 24. Mai 1994: Tikip santakki mala bašmu, ed. Stefan M. Maul, Cuneiform Monographs 10 (Groningen: Styx Publications, 1998), xvi. []
  3. تجد عرضاً جيداً عنها لدى : Holger Gzella, “Abecedaries,” in Encyclopedia of Hebrew Language and Linguistics, Volume 1: A–F, ed. Geoffrey Khan (Leiden: Brill, 2013), 6. []
  4. Fokelien Kootstra, The Writing Culture of Ancient Dadān, Studies in Semitic Languages and Linguistics 110 (Leiden: Brill, 2023), 68; Rainer Degen, “Ein aramäisches Alphabet vom Tell Halaf,” Neue Ephemeris für Semitische Epigraphik 3 (1978): 1–9; Amir Harrak, Syriac and Garshuni Inscriptions of Iraq, Répertoire des inscriptions syriaques 2 (Paris: Académie des Inscriptions et Belles-Lettres, 2010) FA.01.16. أدين بالفضل في التذكير بالمرجع الأخير إلى : Simon Brelaud. []
  5. Franz Dornseiff, Das Alphabet in Mystik und Magie, Στοιχεîα, Studien zur Geschichte des antiken Weltbildes und griechischen Wissenschaft 7, 2e édition (Leipzig: Teubner, 1926). []
  6. Alice Bij de Vaate, “Alphabet-Inscriptions from Jewish Graves,” in Studies in Early Jewish Epigraphy, ed. Pieter W. van der Horst and Jan Willem van Henten, Arbeiten zur Geschichte des antiken Judentums und des Urchristentums 21 (Leiden: Brill, 1993), 148–161. وراجع استنتاجاً مماثلاً لدى : Menahem Haran, “On the Diffusion of Literacy and Schools in Ancient Israel,” In Congress Volume Jerusalem 1986, ed. J. A. Emerton, Vetus Testamentum Supplements 40 (Leiden: Brill, 1988), 81–95. []
  7. Ahmad al-Jallad and Ali al-Manaser, “A Thamudic B Abecedary in the South Semitic Letter Order,” in Semitic Languages in Contact, ed. Aaron Michael Butts, Studies in Semitic Languages and Linguistics 82 (Leiden: Brill, 2015), 1–15. []
  8. Katherine McDonald, “Education and Literacy in Ancient Italy: Evidence from the Dedications to the Goddess Reitia,” Journal of Roman Studies 109 (2019): 131–159. []
  9. تجد ملخصاً جيداً عن ذلك لدى : Peter Harbison’s Pilgrimage in Ireland: The Monuments and the People (Syracuse University Press, 1991). []
  10. Elisabeth Okasha and Katherine Forsyth, Early Christian Inscriptions of Munster: A Corpus of the Inscribed Stones (Cork: Cork University Press, 2001), 165–169. []
  11. The Royal Commission on the Ancient and Historical Monuments of Scotland, Argyll: An inventory of the monuments: Volume 7: Mid-Argyll and Cowal: Medieval and Later Monuments (Edinburgh: Royal Commission on the Ancient and Historical Monuments of Scotland, 1992): https://canmore.org.uk/site/318854/lochgoilhead-1 []
  12. Gilbert Márkus, “What Were Patrick’s Alphabets?,” Cambrian Medieval Celtic Studies 31 (1996): 1–16. []
  13. Cécile Treffort, “Opus litterarum: L’inscription alphabétique et le rite de consécration de l’église (IXe–XIIe siècle),” Cahiers de Civilisation Médiévale 53 (2010): 153–180. []
  14. A. Sjöberg, “Der Examenstext A,” Zeitschrift für Assyriologie 64 (1974): 137–176. []
  15. Antoine Cavigneaux and Margaret Jaques, “Peut-on comprendre le Silbenvokabular?,” in Von Göttern und Menschen. Beiträge zu Literatur und Geschichte des Alten Orients: Festschrift für Brigitte Groneberg, ed. Dahlia Shehata et al., Cuneiform Monographs 41 (Leiden: Brill, 2010), 1–16. []

From Babylon to Dingle (and Back)

One of the most curious features of the first millennium school texts is the frequent juxtaposition of various texts associated with elementary education with dedicatory prayers to Nabû, the son of Marduk, scribal god, and god of wisdom. A good example is the tablet EAH 197: The obverse contains excerpts from five texts, in curricular order: 1) basic wedge exercises (vertical, horizontal, and oblique wedges); 2) the sign A repeated; 3) excerpts from Syllabary A and Syllabary B; 4) the first nine lines of the god list An = Anum; 5) and the first seven lines of the great encyclopedic list Ur5-ra = ḫubullu.1 The reverse is reserved for a prayer which begins:

Continuer la lecture de « From Babylon to Dingle (and Back) »
  1. Antoine Cavigneaux, “Un Colophon de Type Nabû ša Ḫarê,” Acta Sumerologica Journal 18 (1996): 23–29; Petra Gesche, Schulunterricht in Babylonien im ersten Jahrtausend v. Chr., Alter Orient und Altes Testament 275 (Münster: Ugarit-Verlag, 2001), 153–166. []

BIAA’ya Ziyaret

(Dîlan Öztürk‘ün çevirisi)

Geçtiğimiz eylül ayında, Sultantepe tabletleri hakkında çalışmak üzere Ankara’da bir hafta geçirme şansına sahip oldum. Bölgedeki kazılar 1951-1952 yılları arasında, dönemin Ankara İngiliz Enstitüsü Müdürü (BIAA) Seton Lloyd ve Anadolu Medeniyetleri Müzesi Müdürü Nuri Gökçe yönetiminde yürütülmüştü. Materyallerin bir kısmı Şanlıurfa Müzesin’e yakın bir yerde muhafaza edilirken Lloyd ve Gökçe materyallerin büyük bir kısmını Ankara’ya getirmiştir. Sonuçlar, Oliver Gurney tarafından bir araya getirilen olağanüstü tabletler de dahil olmak üzere hızla yayınlanmıştır. Yolculuğun asıl amacı, Gurney’in tam olarak kopyalamaya değmeyeceğini düşündüğü Sultantepe Sb de dahil olmak üzere bir dizi tablete daha yakından bakabilmekti : bu konuyla ilgili daha fazla bilgi umarız ilerleyen zamanlarda paylaşılır.

Folder containing photographs of the Sultantepe excavations (1951–1952) in the archives of the BIAA.

Continuer la lecture de « BIAA’ya Ziyaret »

A Visit to the BIAA

During the last week of September, I was fortunate to be able to spend a week in Ankara working on the tablets from Sultantepe. Excavations there were conducted from 1951–1952 under the direction of Seton Lloyd, then director of the British Institute at Ankara, and Nuri Gökçe, director of the Museum of Anatolian Civilizations. While some materials were kept close to the site at the Şanlıurfa Museum, Lloyd and Gökçe brought the bulk of the material back to Ankara. The results were quickly published, including the sensational tablets pieced together by Oliver Gurney. The main goal of the trip was to take a closer look at a group of tablets, including the Sultantepe Sb, which Gurney had thought not worth copying in full: more on this hopefully soon.

Folder containing photographs of the Sultantepe excavations (1951–1952) in the archives of the BIAA.

Continuer la lecture de « A Visit to the BIAA »

والمدينة B الكتابة المقطعية

  ماذا تُسمّى المدينة في اللغة السومرية؟ ثمّة نصٌّ أساسيٌّ ضمن مشروع ScriPTS يتضمّن المنظومة المعروفة باسم: الكتابة المقطعية ب Syllabary B (Sb) ، التي تُعدّ إحدى أشكال جداول العلامات الكتابية. والأقرب إليها من بين تلك الجداول، هو: الجدول Syllabary A والنصوص المستمدّة منه، والجدول الضخم Ea = nâqu ، والجدول Diri = atru .

  ضمّ النظم الأولي للجدول (Sb) 743 سطراً موزّعاً على رقيمين طينيين، هما (Sb A, B) ، ثم تمّ تناقله بأشكالٍ وصيغٍ مختلفةٍ. تتألف نسخه الضخمة المحفوظة ضمن مكتباتٍ من أربعة أو خمسة أعمدة تتضمن التالي: العلامة الكتابية DIŠ في المدخل، القراءة المقطعية، العلامة، ربّما اسم العلامة، الترجمة الأكّدية. إن معظم الشواهد المتوافرة عن الجدول هي نسخٌ مدرسية، تتضمن علامة المدخل والعلامة. يمكن بالكاد عدُّ الجدول “معجمياً” بالمعنى الضيق، لأن العلامات الكتابية نفسها تحتلّ الصدارة فيه، وليس الترجمة. وعلى الرغم من أن النص جافٌّ ومتكرر، إلا أنه يستحق اهتماماً أكثر، لأنه كان مستخدماً في المدارس على نطاق واسع، وهو موثّق في الكثير من الرُّقُم عبر فترة طويلة من الزمن، وقد اكتشفت شواهده في جميع المواقع الأثرية المهمة التي ظهرت فيها الكتابة المسمارية تقريباً .

  مع وجود الكثير من النسخ عن الجدول، تبرز التساؤلات: ما مدى استقرار تقليد القراءة هذا؟ متى وأين وكيف نلاحظ التغييرات الحاصلة في النص وقراءاته؟
إن النشر الكامل والأخير للنص هو من عمل الباحثين: شوستر ولاندسبرجر Hans-Siegfried Schuster و Benno Landsberger ، وهو المجلد الثالث من سلسلة: موادّ للمعجم السومري Materialien zum sumerischen Lexikon ، الذي صدر سنة 1955، واعتمد على نحو 76 شاهداً مستقلّاً .1 وتلا ذلك بسرعة نشرُ مراجعاتٍ وملاحظاتٍ عليه، اعتمدت على نصوصٍ وشواهدَ أخرى ظهرت في السنوات التالية .2

  ومع ذلك؛ فإن البحث عن التباين أصبح أكثر صعوبةً بسبب وجود اتجاهين شائعين في عملية نشر النص؛ ففي الفترات السابقة غالباً ما كان يتمّ استخدام نسخٍ مركبة معاً، تمّ فيها دمج العديد من النصوص بشكل مصطنع .3 أما الأكثر شيوعاً اليوم فهو إهمال الإصدارات الكاملة على الإطلاق، والاكتفاء بالإشارة إلى مكان ذكر التركيب ضمن المجلد الثالث من سلسلة MSL ، مع تدوين ملاحظاتٍ لدى وجود تباينٍ ملحوظٍ في أشكال العلامات .4 للبدء بالإجابة على سؤال التباين، فإن أحد الأهداف الرئيسة للمشروع هو إتاحة المجال للاطلاع على مصادر Sb، وذلك عبر مشروع جداول العلامات الكتابية Sign Lists ضمن المجموعة الرقمية للنصوص المعجمية المسمارية .

لا شكّ أن هناك الكثير مما يمكن قوله حول أهمية الجدول Sb في تواتر تقاليد الكتابة المسمارية في مدارس بلاد الرافدين، ولكنه من المفيد أيضاً أن نتذكر الدور المركزي الذي لعبه النص في تاريخ علم الدراسات الآشورية Assyriology .5 فقد كانت الجداول المقطعية هي المحرّك النهائي لفك رموز الكتابة المسمارية ، وذلك قبل حالة الاختبار الشهيرة للنص المدون على موشورٍ الملك الآشوري تكلت بليزر الأول – Tiglath-pileser –  في سنة 1857 م . كشف إدوارد ج هنكس Edward J. Hincks سنة 1852 م عن تعرّفه، لأول مرة، على نمطٍ من النصوص المدونة بكتابة مقطعية، تتضمن أشكال العلامات الكتابية وقراءتها؛ وذلك اعتماداً على نقوشٍ كتابيةٍ معدودةٍ، ثم كثيرةٍ جداً، كان قد اكتشفها ليارد Layard خلال تنقيباته في موقع نينوى، ونقلها إلى لندن .6 كما أفاد يوليس أوبرت Jules Oppert مستذكراً زيارته إلى نينوى سنة 1852 م أيضاً أنه رأى علامات كتابية مقطعية بين ” قطع الآجرّ، مغطاة بأشكال مرسومة بدقةٍ ووضوح ” .7 الشاهد الرئيس الأول على Sb ظهر كاملاً بعد بضع سنوات، منسوخاً ضمن المجلد الثاني من كتاب راولنسون Rawlinson عن النقوش المسمارية .8 ومع صدور كتاب فريدريش ديلتش Friedrich Delitzsch ذي العنوان : Assyrische Lesestücke في سنة 1876م، أسهم الجدولان A, B – اللذان ساعدا في فكّ رموز الكتابة المسمارية – في وضع الأسس الأولى لتأليف مقدمات في قواعد اللغة الأكّدية أيضاً .9 وصار الطلبة يتعلمون قراءة الكتابة المسمارية بالأدوات نفسها التي استخدمها أوبرت وآخرون لفكّ رموزها.

Rawlinson, II R 2, 393

إن أوضح سبيل لمعرفة الدور التاريخي لـلجدول Sb في علم الدراسات الآشورية يكون بالنظر في مدى أهمية المعلومات المستمدة من النص. ولعل أحد أفضل الأمثلة على ذلك هو العلامة الكتابية URU “مدينة” . فمنذ زمن يوليس أوبرت، تأرجحت القراءة الأولية لها بين URU , IRI ( أو ERI ) ، بدءًا من القراءة ʿur في كتاب أوبرت Écriture anarienne الصادر سنة 1855 م مقابل ír في كتاب يواخيم مينان : Le syllabaire assyrien ،10 وفيه ربط مينان القراءة بوضوح مع الكلمة السامية (العبرية والأوجاريتية) ʿīr “المدينة” .11 وهذا الاسم الأخير يتردد بالعين في القراءات “alu، ʿiru (uru)” في كتاب ديليتش Delitzsch .12 عندما أُدخل الجدول Sb في إطار المناقشات المبكرة حول العلاقة بين السومرية والأكّدية؛ بدأت القراءات تتجه نحو الانقسام. ففي كتاب فوسي Fossey : Contribution au dictionnaire sumérien-assyrien نجد الصيغة iri وحدها، بينما نجد في كتاب دايمل Deimel : Šumerisches Lexikon الصيغة u-ru = a-lum .13 ويكمل رينيه لابا René Labat الانقسام في كتابه : Manuel d’épigraphie بذكر الصيغ rí / ré / eri4 الأكّدية، للرمز URU .14

إن زوال الشكّ في القراءة السومرية iri(URU) يرجع جزئياً إلى الإقرار بأن تقليد جدول Ea الأقدم لا لبس فيه، كما جاء في : MSL 14, 53, 538 .15 وكذلك هي الحال في مسرد الألفاظ في الجدول A اللاحق، كما جاء في : JCS 8 144, iii 8′.16 وترتبط القيمة الصوتية úru بشكل عام بالعلامة المركبة URU×KÁR أو URU×UD ، وهي الكلمة الأكثر شيوعاً للدلالة على “مدينة” في لهجة إميسال Emesal السومرية . أما الشواهد العَرَضية على العلامة uru17 – كشكل مختصر من (URU×MIN) uru17 أو من (úru?) –  في سياقاتٍ ضمن لهجة إميسال فهي ليست استثناءً ، ويمكن تفسير الشكلين بشكل أساسي على أنهما صيغتان مختصرتان أو خاطئتان ، فيهما عنصر غائب .17 .وقد تمثّل الحالةُ الأخيرة تبايناً حقيقياً بين السومرية المعيارية ولهجة إميسال

من أين حصلنا على uru إذن؟ يشير ريكله بورجر Rykle Borger في كتابه : Mesopotamisches Zeichenlexikon .إلى مصدرين محتملين 18 قراءة الرقيم السادس من سلسلة Ea=nâqu التي تعود إلى الألف الأول ق.م إشكالية جداً، وفيه يتمّ تقدير قراءة السطر C 1′ كالآتي : ⸢ú-rum⸣ [URU a-lu] ويليه : MIN [URU×UD a-bu-bu] ، ثم تراكيب أخرى مع الرمز URU . راجع : MSL 14, 432 .

اللوح K 110 iv 61 (من CDLI P365223)

حتى إذا تمّ قبول القراءة المقطعية ⸢ú-rum⸣ ، فإن العلامة نفسها غائبة. ولذلك لا يبقى سوى الاعتماد على الجدول Sb . والتركيب موجود في الكتاب MSL 3 ضمن الجدول B 259-260 بالتسلسل الآتي :

259 ú-ru URU a-lum
260 URU×UD a-bu-bu

هل هذا يعني أننا حصلنا أخيراً على قراءة من Sb ؟ من مصادر السطر الذي تضمن الشرح والترجمة، نشير إلى نصٍ من بابل، يعود إلى العصر البابلي الحديث، وهو محفوظٌ في المتحف البريطاني بالرقم : BM 34912 ، جاء في السطر الثاني من الوجه العلوي منه : [x]-⸢x⸣ URU i-[…] وقد تكون القراءة [DIŠ u₂]-⸢ru⸣ محتملة، ولو أن عملية النسخ لا تظهر سوى آثار من مسمار عمودي في الأخير. والمادة التالية i-[…] ، ضمن العمود الذي يتضمن اسم العلامة، تدفع إلى اقتراح أن الاسم نفسه فُهم بصيغة iri . هذا يبقي رقيم المكتبة في نينوى K 110 وحده، وهو نفسه الذي استخدم أساساً لدى نسخ التراكيب في كتاب راولنسون عن النقوش المسمارية، وقد جاء فيه : DIŠ ú-ru URU a-lum. بالتأكيد؛ لا يوجد سببٌ لعدّ الرمز uru ممثلاً لتقاليد الكتابة في الجدول Sb; ، بشكل عام. فهل هذه إذن مجرد حالة من حالات كتابة الرمز úru ؟ هل يجب أن نفكر في خطأ كتابي، حيث تقدم التركيب الواضح ú-ru = URU×UD الذي لا يمثل مشكلةً في السطر التالي؟ أم أن هذا يشير إلى اضطراب حقيقي في قراءة العلامات الكتابية، ربما تأثراً بتقاليد لهجة إميسال؟ أياً كان التفسير الذي نختاره، يبدو أن السنوات الـ 170 الماضية من عمر كلمة “مدينة URU” تنخفض إلى سطر واحد .

  1. H. S. Schuster and B. Landsberger, Materialien zum sumerischen Lexikon 3 (Roma: Pontificium Institutum Biblicum, 1955), 89-153. []
  2. B. Landsberger, R. Hallock, Th. Jacobsen, and A. Falkenstein, Materialien zum sumerischen Lexikon 4 (Roma: Pontificium Institutum Biblicum, 1956), 203–207; B. Landsberger, ḪAR-ra = ḫubullu Tablet XV, Materialien zum sumerischen Lexikon 9 (Roma: Pontificium Institutum Biblicum, 1967), 149–153. والمراجع ملخّصة في الكتاب التالي : Niek Veldhuis, History of the Cuneiform Lexical Tradition, Guides to the Mesopotamian Record 6 (Münster: Ugarit-Verlag, 2014). []
  3. R. Campbell Thompson, Cuneiform Texts from Babylonian Tablets in the British Museum 11 (London: Trustees of the British Museum, 1900). []
  4. راجع، على سبيل المثال : P. Gesche, Schulunterricht in Babylonien im ersten Jahrtausend v. Chr., Alter Orient und Altes Testament 275 (Münster: Ugarit-Verlag, 2001), 243 on BM 36376. []
  5. راجع المناقشة في : B. Lion and C. Michel, “Jules Oppert et le syllabaire akkadien,” in Histoires de déchiffrements: les écritures du Proche-Orient à l’Égée, ed. B. Lion and C. Michel (Nanterre: Maison René Ginouvès, 2009), 81–94; Dominique Charpin, En quête de Ninive: Des savants français à la découverte de la Méspotamie (1842–1975) (Paris: Collège de France Les Belles Lettres, 2023), 45–75. []
  6. تمّت قراءة الورقة في 17 أيار 1852م، ثم نُشرت في : E. J. Hincks, “On the Assyrio-Babylonian Phonetic Characters,” Transactions of the Royal Irish Academy 22 (1952): 342 وفي الحاشية السفلية، يذكر: “بعض النقوش مأخوذةٌ من قطع دمى طينية terra cotta … وقد ميّزتُها على أنها جداول آشورية للكتابة المقطعية “. []
  7. J. Oppert, Expédition scientifique en Mésopotamie 1 (Paris: Imprimerie Impériale, 1863), 70: “ces briques, couvertes de caractères aussi fins que nettement dessinés, contiennent, entre autres, des syllabaires, des textes astronomiques, des listes mythologiques, des décrets royaux et beaucoup d’autres documents d’un intérêt inappréciable.” []
  8. H. C. Rawlinson, The Cuneiform Inscriptions of Western Asia II: A Selection from the Miscellaneous Inscriptions of Assyria (London: Trustees of the British Museum, 1866), 5. []
  9. F. Delitzsch, Assyrische Lesestücke, nach den Originalen theils revidirt, theils zum ersten Male herausgegeben und durch Schrifttafeln eingeleitet (Leipzig: J. C. Hinrichs’sche Buchhandlung, 1876), 17–32 مع اللوح II R 1–4. []
  10. J. Oppert, Écriture anarienne, syllabaire style modern de Babylone, tableau lithographié avec l’indication du nom du savant qui a le premier fixé la véritable valeur du signe (Paris: Imprimérie Kaepellin, 1855); Charpin, En quête de Ninive, 52; Joachim Menant, Le syllabaire assyrien, exposé des éléments du système phonétique de l’écriture anarienne (Paris: Imprimerie Impériale, 1869), 385. []
  11. W. Sommerfeld, “Die ältesten akkadischen Sprachzeugnisse,” in The Akkadian Language and Its Semitic Context: Studies in the Akkadian of the Third and Second Millennium BC, ed. Guy Deutscher and N. J. C. Kouwenberg (Leiden: Nederlands Instituut voor het Nabije Oosten, 2006), 52 n. 66. []
  12. Delitzsch, Assyrische Lesestücke, 3; القراءات “er; (rì, ur)” في F. Delitzsch, Assyrische Lesestücke, 5th Edition (Leipzig: J. C. Hinrichs’sche Buchhandlung, 1912), 6 to . []
  13. Ch. Fossey, Contribution au dictionnaire sumérien-assyrien (Paris: Ernest Leroux, 1907), 466; P. Anton Deimel, Šumerisches Lexikon, II/1 (Roma: Pontificium Institutum Biblicum, 1928). []
  14. René Labat, Manuel d’épigraphie akkadienne (signes, syllabaire, idéogrammes), 4th edition (Paris: Imprimerie Nationale, 1963), 57. []
  15. P. Attinger, Glossaire sumérien-français, principalement des textes littéraires paléobabyloniens (Wiesbaden: Harrassowitz, 2021), 577. ترد فيه مراجع قديمة. ويمكننا هنا تجاهل التمييز بين الصيغتين iri/eri . []
  16. تم اقتراح القراءة iri -التي ترد في نصوص من عصور فجر السلالات- بشكل غير مباشر، من خلال كتابة اسم المدينة إريدو بصيغة I.NUN ضمن قائمة “المدن” القديمة. وتجد مناقشة ذلك في : S. F. Monaco, “The Sign NUN in the Archaic Texts,” in ”The Third Millennium: Studies in Early Mesopotamia and Syria in Honor of Walter Sommerfeld and Manfred Krebernik”, ed. Ilya Arkhipov, Leonid Kogan, Natalia Koslova, Cuneiform Monographs 50 (Leiden: Brill, 2020), 511. وأنا مدين بهذه الإشارة إلى Camille Lecompte (Nanterre). []
  17. C. Mittermayer, ”Altbabylonische Zeichenliste”, 71f. Nr. 181. []
  18. R. Borger, Mesopotamisches Zeichenlexikon, Alter Orient und Altes Testament 305 (Münster: Ugarit-Verlag, 2004), 59. []

Sb and the City Vincible

What’s the Sumerian word for city again? One of the texts at the heart of the ScriPTS project is the composition known as Syllabary B (Sb), one of a class of sign-lists which include the closely related Syllabary A (and derived texts), the great sign-list Ea = nâqu, and Diri = atru. A rough composite edition of Sb yields ca. 743 lines divided across two tablets (Sb A and B), transmitted in various forms and formats. Larger library texts might contain four or five columns, including the leading DIŠ-wedge, the syllabic reading, the sign, possibly the sign name, and an Akkadian translation. The majority of witnesses are, however, school copies, consisting only of the leading wedge and the sign. The list is hardly “lexical” in the narrow sense, since it is the signs themselves and not the translation which are at the forefront. Though dry and repetitive, the text deserves closer attention precisely because it was so widely used in schools and is attested in so many tablets across such a long period of time, at almost all major sites which have yielded cuneiform.

Continuer la lecture de « Sb and the City Vincible »

ممارسة الكتابة المسمارية خلال الألف الأول ق.م – ScriPTS

Sm 0023+

   يبدو أن التيّار غير المتغيّر للتقاليد الكتابية المسمارية خلال الألف الأول ق.م، شكّل عقدةً متينةً من الاستقرار الثقافي في مواجهة صعود الإمبراطوريات الآشورية والبابلية والأخمينية، ثم سقوطها، وفي مواجهة الضعف المستمر لانتشار اللغة الأكّدية حتى موتها، مقابل تحوّل الآرامية إلى لغةٍ “عالمية”. تتّفق معظم الدراسات التاريخية الحديثة على شيءٍ واحدٍ، هو أنّ التقليد الكتابي المسماري “العالمي” كان يشهد صراعاً دائماً مع العديد من الاختلافات المحلية والزمنية، ولكن ثمّة اتفاق أقلّ حول كيفية تأثير هذه الاختلافات على فهمنا للنمذجة ووضع قوانين قياسية كعملية اجتماعية

ينطلق المشروع من مشكلة التنوّع والنمذجة في النصوص التعليمية لاستكشاف دور تقنيّات الكتابة ضمن أشكال النمذجة القياسية للكتابة المسمارية. وهو يتناول في جوهره السلسلة المعروفة بالكتابة المقطعية ب (Sb) التي نجد الكتابة بها على أكثر من ٤٥٠ رقيماً طينياً موجوداً ضمن العديد من مجموعات الرُّقم فيبلادي آشور وبابل. ونفضل انتشار تداولها الواسع، واستخدامها كأحد أساسيّات مناهج تعليم الكتابة المسمارية؛ فإنها توفّر مجال نظرٍ فريدٍ لفهم التطبيقات الملموسة للكتابة ضمن التجمّعات الكتابية المتعددة والمتداخلة خلال الألف الأول ق.م في بلاد الرافدين

،يتمّ تمويل مشروع “الممارسة الكتابية والنمذجة النصّية” بمنحةٍ خاصة من للفترة ٢٠٢٢-٢٠٢٤ (مُعرّف المنحة: ١٠١٠٦٣٦٦٠)، وذلك في إطار برنامج “Horizon Europe” . وتستضيفه مجموعة العمل (Histoire et Archéologie de l’Orient Cunéiforme) في وحدة البحث (UMR 7041 – Archéologies et Science de l’Antiquité) .في المركز الوطني للبحوث العلمية في نانتر

ScriPTS – Scribal Performance in First Millennium Cuneiform

Sm 0023+

Throughout the 1st millennium BC, the unchanging stream of cuneiform tradition seems to have offered a solid node of cultural stability against the rise and fall of the great Assyrian, Babylonian, and Achamenid empires and in the face of a long decline and death of Akkadian against a global Aramaic. Most modern histories agree on one thing: the cosmopolitan cuneiform tradition always contended with numerous local and temporal variations. There is less agreement on how these variations affect our understanding of standardization or canonization as a social process.

Stemma of the relationship among Ea/Aa, Sa, and Sb proposed by M. Civil, MSL 14 (1979), 167.

The project takes this problem of diversity and standardization in scholarly texts as a starting point to explore the role of the mechanics of writing within models of cuneiform canonization. At the heart of the project is the series known as Syllabary B (Sb), attested in more than 450 tablets across numerous tablet collections in Asssyria and Babylonia. Through its wide currency and use as one of the curricular rudiments to cuneiform education, the series provides a unique view into how concrete practices of writing map onto the multiple, intersecting, and overlapping scribal communities of first millennium Mesopotamia.

The project “Scribal Performance and Textual Standardization” (ScriPTS) is funded through a Marie Skłodowska-Curie Individual Fellowship for the period 2022–2024 (Grant ID: 101063660) under the program Horizon Europe. It is hosted by the working group Histoire et Archéologie de l’Orient Cunéiforme in the research unit UMR 7041 – Archéologies et Science de l’Antiquité at the Centre national de la recherche scientifique in Nanterre.

Rechercher dans OpenEdition Search

Vous allez être redirigé vers OpenEdition Search